الف مرحبا بك زائرنا الكريم
يمكنك التسجيل فى منتدانا لنستفيد من خبرانك



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

مدير المنتدى يرحب بالعضوه الجديده لحن الخلود ونتمى لها التوفيق وننتظر منها الجديد 

اداره المنتدى ترحب بالساده الزائرين وتتمنى لهم قضاء وقت ممتع ولهم منا كل الشكر على زيارتهم الكريمه....
مواقع صديقه












-- كل سنه وانتى طيبه
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 21 بتاريخ الخميس مارس 14, 2013 2:08 pm
المواضيع الأخيرة
» كنت مستنيكي
الإثنين فبراير 27, 2017 11:33 am من طرف rahik ezouhour

» حواء ونظرية المؤامرة
الأحد يناير 12, 2014 11:50 am من طرف Admin

» خاطرة منقولة
الأحد ديسمبر 08, 2013 11:42 am من طرف rahik ezouhour

» عند حضورك
الأربعاء نوفمبر 13, 2013 10:10 pm من طرف Admin

» خديجة بن قنة
الخميس نوفمبر 07, 2013 9:04 am من طرف Admin

» كنا وكان
السبت يونيو 15, 2013 11:32 am من طرف rahik ezouhour

» رايعة من روائع نزار قباني تناقضات ن- ق الرائعة
الخميس مايو 23, 2013 1:59 pm من طرف rahik ezouhour

» في عينيك عنواني
الأربعاء مارس 20, 2013 3:14 pm من طرف rahik ezouhour

» الفراق
الأربعاء فبراير 20, 2013 5:34 pm من طرف Admin


شاطر | 
 

 لم يكن هذا هو اللقاء الاخير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hamada

avatar

عدد المساهمات : 57
تاريخ التسجيل : 10/03/2012

مُساهمةموضوع: لم يكن هذا هو اللقاء الاخير   الثلاثاء مارس 13, 2012 5:18 pm

هي : غدا زفافك الى اخرى..فلماذا اصررت على رؤيتي اليوم؟

انا: كي اودعك قبل الرحيل ...

هي : ما أرحم الرحيل بلا وداع ...

انا: اردت ان اراك للمرة الاخيرة قبل ان....

هي : قبل ان تعقد قرانك على امرأة اخترتها بعقلك ...

انا : انت تعلمين اني لم اخترها بإرادتي ...

هي : حديث عقيم اعتاد العشاق على ترديده عند المحطة الاخيرة من

الحكاية فترفّع عنه حفاظا على صورة جميلة لك في قلبي ...

انا : تصرين على ذبحي بسخريتك ...

هي : ذبحك؟ ومن انا كي اذبحك يا سيدي؟ انا مجرد بطلة... أدت دورها في

حكايتك بكل صدق وغباء ...

انا : انتِ كل شي ...

هي : انا بقايا حكاية فاشلة..ختمتها بقانون العقل..ثم جئت الآن كي

تتلاعب بالبقايا ...

انا : اتلاعب؟تدركين جيدا ان احساسي نحوك كان صادقا ...

هي : كان صادقا..وكذب؟

انا : افهميني ارجوك..يمر الانسان بظروف تجبره عن التخلي عن اشياء

تؤلمه التنازل عنها ...

هي : لم يبق لي الحزن مساحة لفهم اشياء لم تعد تجدي ...

انا : انا احببتك جدا..كنت عمري كله ...

هي : اكن عمرك كله..كنت مرحلة من عمرك وانتهت ...

انا : كنت اجمل مراحل العمر..انك تلك المرحلة من العمر التي لا تطفيء

السنوات انوارها ابدا ولا تغلق الايام ابوابها ...

هي :....................

انا : لماذا انت صامتة؟ نظراتك الدامعة تكاد تقضي على آخر خيوط
المقاومة في داخلي ...

هي : غدا زفافك... فماذا يجب ان اقول؟ هل اتظاهر بالفرح؟ هل اغني لك

اغنية الزفاف التي يصرخ بها قلبي الآن؟

انا : اعلم ان لحظات الفراق مؤلمة ...

هي : ليس دائما يا سيدي... فأحيانا لا تكون مؤلمة... احيانا لا تكون

قاتلة كالجلطة الدماغية... تدمر كل خلايانا ولا تبقي الا الصمت ...

انا : يؤلمك فراقي؟

هي : فراقك يقتلني يرفعني من فوق هذه الارض يأخذني الى اعلى ارتفاع

فوق الكرة الارضية ويلقي بها بلا انتهاء ...

انا : ماذا تتمنين الآن؟

هي : اتمنى ان افقد ذاكرتي ...

انا : كي تمسحي تفاصيلي معك ومنك؟

هي : كي انسى موعد اعدامي غدا... كي لا تلمحك عيناي وانت تتقدم في

اتجاه اخرى... حاملا بيديك عمري كله كي تنثره تحت قدميها ...

انا : تحملّي قلبي فوق طاقته فبي من الحزن الكثير ...


هي : بل انا يا سيدي من يتحمل الآن فوق طاقته فلا احد يعلم مرارة

إحساس امرأة عاشقة ليلة زفاف فارسها الى اخرى ...

انا : لكن قلبي سيبقى معك ...

هي : وما ينفعني قلب رجل مضى كي يمنح جسده وحياته وعمره سواي.. .تاركا

خلفه هذا الكم المخيف من الحزن والذكرى والعذاب والحنين..وبقايا امرأة ...

اترى هل ستمنحها اطفالي؟ هل تذكر اطفال احلامنا؟ اطلقنا عليهم

اسماء ذات مساء دافيء بالحب ...

انا : بكاؤك يمزقني ...


هي : لا يجب ان تتمزق او تحزن يجب ان تكون في قمة فرحك وقمة اناقتك


وقمة قسوتك فغدا ليلة عمرك ...



انا : ليالي عمري انت واعلم اني ضيعتها ...



هي : وليالي عذابي انت واعلم انها ستضيعني ...




انا:لا استحق منك كل هذا الحزن ...



هي : وانا لا استحق منك كل هذا الخذلان ...



انا : خذلتني ظروفي فخذلتك..سامحيني...اغفري لقلبي الذي احبك..اغفري

لظروفي التي خذلتك ...




هي : قد اغفر يوما لكن هل سأنساك؟

انا : قد يأتي النسيان يوما فيسقطني من اجندة ذاكرتك ...




هي : اخشى ان يأتي بعد ان افقد القدرة على البدء من جديد ...


انا : سأرحل الآن شكرا على اجمل عمر واغلى احساس ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عادل امين

avatar

عدد المساهمات : 33
تاريخ التسجيل : 08/01/2012

مُساهمةموضوع: يا قلبك يا أخي    الثلاثاء مارس 13, 2012 11:05 pm

يا قلبك يا أخي
تعترينا نحن الرجال موجات من التبلد لا ندري لها مصدرا
وحيث أن البلادة ليست فعلا اصيلا لدى العشاق
فيجب أن اسبر غور نصك لأتتبع وأكتشف منابع ما أ صابك

(انا: كي اودعك قبل الرحيل ..)
وكان الجدير بك ان تكون اكثر صراحة وصدقاً فى تلك اللحظه
وتصوغ عبارتك بالصياغه المناسبة فتكون مع تغيير بسيط هكذا
(كي أقتلك قبل الرحيل)
وربما هناك تصريفات أخرى للنص مثلا :
كى أمارس عليك كل الامراض النفسية
البرانويا والفصام والساديه والماسوشيه وغيرها من علل النفس
ولكننا للأسف حينما نتخذ قرار نحن العشاق
نتخذه ونحن نتحرك فلا ندع لأنفسنا فرصة التركيز
على أثر حروفنا وكلماتنا على من نعشق
وها أنت تتخذ قرارا صعبا
وهو اطلاق ثلاثة الاف طلقه كلهم فى القلب
قلب من عشـِـقـَـتك
وكنت سعيدا بعشقها
وكنت تتخذها متكئا مريحا
فى انتظار اليوم الذى تأتى اليك من تتخذها متكئاً لمرحلة قادمة أخرى
فتتخلص من متكئك هذا لتبدأ رحلتك القادمه فى الحياة
- نوع من ال upgrade
وبالفرنسيه améliorer بما يعني الترقيه الى إصدار أحدث
وأنت تحمل وزرا لا يمكن غفرانه -
تنتقل إلى إصدار جديد
وزرا يستحق القصاص .....
بسم الله الرحمن الرحيم
فلقد جعلنا لوليه سلطانا صدق الله العظيم
والسلطان هنا
هو ضميرك ضمير العاشق سيقتلك يوما ما
صدقنى سيقتلك ضمير
إن لم تتخذ إجراءا حاسما وسريعا
وتقتله فى حادثة سير بسيطة
إذ يكفيك أن تدفعه تحت عجلات اقرب سيارة تمر مسرعة بجوارك
وهكذا ستحيا مع من ستتزوجها حياة سعيده
ويديك خاليه من دماء ضميرك ودماء من عشقتك
سيدى الجميل
بعض الذنوب قد نهرب من أن نـُـعـــاقـَب عليها فى الارض
ولكن ماذا عن السماء ؟!

نص مثير ومستفز واسلوب جميل وقاتل
تحياتي لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anaadam.maktoobblog.com/
Hamada

avatar

عدد المساهمات : 57
تاريخ التسجيل : 10/03/2012

مُساهمةموضوع: أحيانآ تكون الرصاصه اجمل من الورده   الأربعاء مارس 14, 2012 9:39 am

سيدى الفاضل
تشرفت امس بقراءة ردك المحترم, الجميل والشامل على ما قمت بنشره سابقآ....
بدايه وبدون الخوض فى تفاصيل ردك التى لم ولن اكون من الملمين بها من حيث الكم والكيف بل بالعكس ان لم اقف ساكنآ امامها كلها اتأمل فيها وأحاول ان افهم ما يدور بين سطورها سأكون انا الخاسر امامك اذا تجراءت وناقشتك فى ابسط تفاصيلها.
لذلك سيدى دعنى أدير أنا الدفه هذه المره من وجهه نظرى انا وليس من وجهه نظر حضرتكم والتى قد تنهى النقاش قبل ان نبداء فيه..
اولا: نتفق أن طبيعه الانسان دائما ما تكون محيره من حيث تصرفاته وافعاله وحتى ردود الافعال
ثانيا: نتفق اننى لن اكون فى حبى وعشقى مثلك او مثل شخص اخر ولن تكون انت مثل عشرات الناس.
ثالثا: لم يكن فى حساباتى واعتقد فى حسابات اى شخص اخر عندما تكتب مثل هذه الكتابات التى تعتبر فى اصلها حقائق فعلناها نحن العشاق سابقآ ويفعلها اخرون الان وسيفعلها اخرون واخرون وسبق وكتبها من قبلنا وكتبناها نحن وستكتب عشرات المرات
وبدون اى حسابات للمنطق او اللغه او حتى للمشاعر.
فهذه سيدى هى الروح البشريه الخطاءه الخاطئه هذه هى الروح البشريه الطبيعيه التى نعيش معها ونعيش بها ولا نستطيع الاستغناء عنها لما لها من نزوات وعثرات وشطحات ونطحات .. وهنا يا سيدى اشير اليك انت فما كان منك الا انك تكلمت معى بروحك وشخصيتك التى رأت الموضوع من وجهه نظر بعيده جدا عن واقع نعيش فيه وجهه نظر تتكلم بلغه اننى الظالم واننى المفترى واننى الطماع واننى الشهوانى الباحث عن كل جديد يأتى من وراء امراءه جديده ابحث عنها لمجرد اننى اريد ان القى بالسابقه الى سرداب الحزن واليأس والكراهيه لمجرد انها كانت سابقه من سوابق دنجوان النساء او بلغتك انت ...امراءه تحتاج الىaméliorer.. ولكن ايضا كما اشرت وهذا ما اتفق معك فيه وهو وجهه نظر العاشق المغرم والتى يستحيل معها وقتها الالتفات الى اسلوب وطريقه مواجهه الاخر بالامر واسلوب وطريقه تلقى الاخر للامر..
سيدى انا انسان مثلك وعاشق مثلك ومغرم مثلك وامثالنا كثيرون و ستبقى الدنيا هكذا الحب والعشق لا يعرف النظام ولا يعرف البروتوكولات... احيانا يا سيدى الفاضل تكون رصاصه العاشق اجمل وارحم وارق من ورده العابث؟؟...الحب سيدى كما هو عطاء وعطف وحنان وشوق هو ايضا عنيف وقاسى واوقات قاتل كرصاصاتك..
تشرفت بمعرفتك وذادنى شرف ان اكتب اليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لم يكن هذا هو اللقاء الاخير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأدب :: مختارات ادبيه منقوله-
انتقل الى: